مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه…الثروة المائية كأداة للتنمية المستدامة

Related Articles

مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه…الثروة المائية كأداة للتنمية المستدامة

قاسمي عبدالسميع

الباحث بمنتدى صنع السياسات IFPMC

March 2021

مقدمة :

اختتمت قبل ايام فعاليات مؤتمر بغداد الدولي للمياه في نسخته الأولــى[i]؛ حيث استمرت فعالياته ليومين امتدت من 13 إلى 14 آذار 2021، تحت عنوان التخطيط والإدارة الرشيدة لموارد المياه لتحقيق استدامتها. وقد انعقد المؤتمر برعاية وزارة الموارد المائية العراقية وبمشاركة كوكبة من الباحثين، رجال الأعمال والساسة المهتمين بشؤون المياه والتنمية بالشرق الأوسط والعالم.

تتجلى رؤية المؤتمر حسب المنظمين، في تحقيق الأمن المائي والتنمية المستدامة للموارد المائية في ظل التحديات والتهديدات الراهنة التي تلقي بظلالها في المنطقة، وذلك من خلال تنسيق جهود كافة الفاعلين بالمنطقة من دول، منظمات وشركات لتحقيق الأمن المائي بالمنطقة.

في هذا السِّياق، يسلط هذا التقرير الضوء على سياقات المؤتمر وأهدافه فضلاً عن برنامج ومحاور جلساته.

أولاً: سياقات انعقاد المؤتمر  وأهدافه

إنه مما لا شك فيه، أن المؤتمر يأتي في سياق تحولات جيوسياسية هامة بالعراق والشرق الأوسط؛ حيث يأتي هذا الحدث المهم بعد تأميم العراق لعدة موارد وبنى تحتية مائية كان يسيطر عليها تنظيم ما يسمى ب”داعش” قبل سقوطه سنة 2017 [ii]. وهو ما يفسِّر وجود إرادة سياسية لإعادة تفعيل كل الموارد التي تم تدميرها كلياً أو جزئياً، ووضع مخطط لحوكمة هذه الموارد على نحوٍ يخدم التنمية بالعراق.

جيوسياسياً، تعرِف منطقة الشرق الأوسط والقرن الافريقي صراعاً محتدماً حول الثروة المائية[iii]، وذلك نظراً لأهميته الحيوية المرتبطة بكافة مجالات الحياة[iv]. ويُعتَبر هذا المؤتمر الأول من نوعه في العراق خطوة يأمل العراق من خلالها تحقيق الأمن المائي والحفاظ على موارده المائية في ظل هذه الصراعات؛ لا سيما وأن رؤية المؤتمر تحقيق الاستقرار المائي لدول المنطقة ، وتحقيق التنمية المستدامة للموارد المائية فيها في ظل التحديات وضرورة تكاثف كل الجهود لتحقيق الامن المائي للمنطقة.

من جهة أخرى، يتزامن المؤتمر مع جائحة كوفيد 19 اضافةً لِتدهور الوضع الاقتصادي؛ وهو ما يفسِّر رغبة صناع القرار في خلق تصور جديد للاقتصاد والتنمية بالعراق ومحاولة تنويع المداخيل خارج قطاع المحروقات عبر حوكمة واستغلال كل الموارد المتاحة بما يتوافق مع شروط التنمية المستدامة.

فيما يتعلق بأهداف المؤتمر، فمؤتمر بغداد الأول للمياه جاء لتذليل التحدِّيات المستقبلية التي تواجه استدامة توفر الثروة المائية في المنطقة، ولتبادل الخبرات العلمية والعالمية في مجال الموارد المائية والتعاون في مجال التكنولوجيا الحديثة، وكذا خلق وعي اجتماعي تفاعلي للمحافظة على المياه وترشيد استهلاكها[v].

ثانياً: المشاركون في المؤتمر

عرف المؤتمر مشاركة عدة شخصيات سياسية، أكاديمية واقتصادية، على رأسهم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي،  ووزير الموارد المائية مهدي رشيد مهدي. كما شارك في المؤتمر، الأمير الأردني الحسن بن طلال و فيصل كاظم حمود العذاري، الامين العام لمنمظمة ابسو لاستدامة المياه.

علاوةً على ذلك، شاركت في المؤتمر كوكبة من الأكاديميين والمختصين في مجال الري والمياه، على رأسهم البروفسور نضير الانصاري أستاذ سابق بجامعة بغداد والمحاضر بقسم الهندسة المدنية والبيئية والموارد الطبيعية في جامعة لوليا التقنية بالسويد، والدكتورة مارتينا كليمس مستشارة بمجال السلام والمياه بعدة هيئات بحثية على غرار معهد ستوكهولم الدولي للمياه.

من بين ممثلي الهيئات الدولية، شاركت كل من إيرينا فوياشكوفا-سولو ا رنو ممثلة الأمم المتحدة لدى العراق، و المدير العام لمنظمة الأغذية العالمية شو دونيو اضافة لسفراء دول أجنبية بالعراق من بينهم سفير الولايات المتحدة لدى العراق ماثيو تولر.

ثالثاً: محاور وجلسات المؤتمر  

  1. الجلسة الافتتاحية:

بدأ المؤتمر بكلمات افتتاحية للمشاركين حول أهمية المؤتمر وأهدافه، وقد كان من بين أبرز المتدخلين ضمن الجلسة الافتتاحية، وزير الموارد المائية باعتباره رئيس اللجنة التحضرية العليا ، رئيس الوزراء وبقية الضيوف من المنظمات المتخصصة والطاقم الدبلوماسي.

  1. الجلسات الموضوعية :

أول جلسة موضوعية Thematic Session  كانت بعنوان المعرفة العلمية المشتركة من أجل تعاون مائي أفضل، شارك فيها  مجموعة من المختصين والمستشارين في المجال من بينهم عون ذياب عبدالله، نزار كاظم.

أما الجلسة الثانية تمحورت حول المسح الجيولوجي الامريكي، وترأس الجلسة بيل كيونينغهام، مدير هيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية (United States Geological Survey)، بينما نشط الجلسة البروفيسور نظير الانصاري.

اليوم الثاني عرف بدوره مداخلات وجلسات قيّمة للمشاركين، حيث افتتح فعالياته بجلسة مهمة بعنوان، ” الإدارة المتكاملة والاتفاقيات المشتركة والمنفعة المتبادلة ودور المنظمات الدولية في تنفيذ الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية”، وقد عرفت الجلسة مشاركة رئيس منظمة ابسو لاستدامة المياه الدكتور فيصل كاظم العذاري  والخبير الاستشاري مناضل المهداوي.

الجلسة الثانية جاءت بعنوان “التخطيط الاستراتيجي لتخصيص الموارد المائية”.  نشطها الدكتور محمد الحمدي مسؤول أول متخصص بالأراضي والمياه ومدير المبادرة الإقليمية لندرة المياه في مكتب منظمة الأغذية والزراعة الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا. بينما قدّم الدكتور احمد ابراهيم مداخلة حول ذات الموضوع.

  1. العروض التقديمية:

عرف اليوم الثاني كذلك تقديم مداخلات متخصصة من قبل أكاديميين وباحثين

  • عرض تقديمي قدمته آندريا كاتاروسي – Andrea Cattarossi بعنوان : “تخطيط الموارد المائية العراقية وتحليل الاستثمار”.
  • عرض تقديمي قدمته الدكتورة مارتينا كليمس – Martina Klimes بعنوان “نحو تعاون مستدام: المياه كنقطة دخول للحوار “
  • عرض تقديمي قدّمة هاكان طروبس – Håkan Tropp (SIWI) حول بناء قدرات الحوكمة لتحسين الأمن المائي بناء قدرات الحوكمة لتحسين الأمن المائي
  • كما قدمت الخبيرة بالبنك الدولي امال طالبي عرضاً حول بوابة بيانات المشرق والتأثيرات الاقتصادية لندرة المياه في الشرق الأوسط
  1. الجلسة الختامية :

الجلسة الختامية جاءت لتقديم أهم توصيات ومخرجات المؤتمر التي أكدت على ضرورة الحوكمة والادارة الرشيدة للثروة المائية إضافة لتشديدها عى دور التعاون الدولي في هذا المجال على نحوٍ يسمح بالحفاظ على هذه الثروة من جهة وكذا توظيفها بعقلانية في عملية التنمية. كما عرفت الجلسة الختامية توزيع الشهادات التقديرية والتقاط الصور.

خلاصة:

يُعتبر مؤتمر بغداد الدولي الأول للمياه، حدثاً هاماً وفرصةً لتبادل الخبرات في مجال حوكمة الثروة المائية ودورها في التنمية المستدامة، ويعكِس تنظيم العراق ورعايته لهذا المؤتمر رغبة جادة من صانع القرار العراقي في دمج الثروة المائية في مقاربة التنمية، كما يهدف المؤتمر لجلب استثمارات أكثر في مجال البنى التحتية والسدود والري وفق منطق الشراكة على نحوٍ يخدم التنمية من جهة ويحسن من مناخ الاستثمار والأعمال بالعراق من جهة أخرى.

abdelssami@ifpmc.org 

الهوامش:

[i]  للمزيد حول مؤتمر بغداد الأول للمياه، ينظر الموقع الرسمي للمؤتمر : https://bit.ly/2QaA8W3

[ii] Abdelssami GASMI, The impact of terrorist groups and militias on the development of Iraq, Research submitted to the award of (Hisham Al-Hashimi for Young Researchers), London, 2020, p. 05, accessed on 15/03/2021, at: https://bit.ly/2OsSgtP

[iii] نور الدين بيدُكان، النزاع المائي بين إثيوبيا ومصر وخيارات تسويته، مركز الإمارات للسياسات، 15/03/2021 شوهد ب : 2021/03/15، في : https://bit.ly/2OsTh57

[iv] Tobias Ide et al., Pathways to water conflict during drought in the MENA region, Journal of Peace Research, no. 07, July 2020, pp. 1-15.

[v] للمزيد حول أهداف المؤتمر ومحاوره، ينظر : https://bit.ly/3tqtuJq

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories

جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب

يعلن منتدى صنع السياسات - لندن IFPMC عن اطلاق مبادرة (جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب) في موضوع تأثير الجماعات والمليشيات المسلحة على التنمية الاقتصادية...

واقع التعليم الألكتروني في العراق و أهم التحديات

ا. م. د. ياسر علي ابراهيم شهدت السنوات الماضية تطورات علمية سريعة في تقنية  المعلومات والاتصالات مما جعل انتشارها وتطبيقها أمراً مألوفا وشائعا في العديد من...

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة شاهو القره داغي باحث في الشأن العراقي 27/4/2020           يعاني العراق منذ سنوات من العديد من المشاكل السياسية و الأمنية و الاقتصادية...