Home سياسات دولية و اقليمية قمة هيروشيما 2023

قمة هيروشيما 2023

0
172

قمة هيروشيما 2023

منتدى صنع السياسات العامة -لندن

IFPMC-LONDON

MAY 2023

نشأت فكرة مجموعة السبع في السبعينيات من القرن الماضي حيث اسفرت التغييرات العالمية وتحول مسار الحرب الباردة الى الحروب والصراعات غير المباشرة عبر حروب الانابة وصراعات الطاقة حركات التحرر. كل تلك التحديات جعلت البلدان المتقدمة التي واجهت تحديات مختلفة مثل صدمة نيكسون (1971) وأزمة النفط الأولى (1973) في الاعتراف بالحاجة إلى إنشاء منتدى لمناقشة شاملة للقضايا التي تخص الدول الصناعية الكبرى وكذلك لتنسيق سياسات الاقتصاد الكلي والعملة والتجارة والطاقة وان تكون المناقشات على دورية وعلى مستوى القيادات.

وعلى هذا الاساس، اقترح الرئيس الفرنسي آنذاك جيسكار ديستان، عقدت القمة الأولى في تشرين الثاني/نوفمبر 1975 في قصر شاتو دي رامبوييه (في ضواحي باريس)، بمشاركة ستة بلدان هي فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وألمانيا، واليابان، وإيطاليا. ومنذ ذلك الحين تحولت مجموعة السبع الى نادي للقوى الليبرالية الديمقراطية المتقدمة صناعياً وتكنولوجياً.

توسعت مجموعة G7 في العام 1998 عندما تم قبول انضمام روسيا الاتحادية لتتحول المجموعة الى مجموعة الدول الثماني الكبرى الى ان عضوية روسيا تم انهاؤها في العام 2014 بعد الاجتياح الروسي لشبه جزيرة القرم.

عانت المجموعة من العديد من التحديات والانتقادات والانقسامات، ولكن دبت الروح في قمة G7 منذ قمة حزيران 2021 والتي جرت في كرونويل في المملكة المتحدة وكانت اول قمة عالمية حضورية في زمن الوباء العالمي كما انها اول قمة يحضرها الرئيس بايدن بعد تسلمه قيادة البيت الأبيض بعد عهد ترامب الذي رفع راية الشجب والنقد لجميع تلك المنظمات والاحلاف والتكتلات العالمية التي تأسست خلال مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية او ما بعد الحرب الباردة واعتبرها جثث هامدة لا تتماشى مع اهداف الولايات المتحدة العالمية. وعلى الرغم من ان مجموعة ال G7عندما انطلقت مطلع العام 2000 كانت قوتها تمثل 44% من الناتج الإجمالي العالمي الا ان المجموعة لا تزال تمثل 31%من الناتج العالمي ويتمتع أعضائها المجموعة بخمسي حقوق التصويت في كل من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وفي عام 2021 غطى أعضاء المجموعة مع أعضاء المفوضية الاوربية 70% من ميزانية برنامج الأغذية العالمي البالغ 10 مليار دولار في حين قدمت الصين اقل من 1% لتمويل برامج إنعاش وتمويل الغذاء عبر العالم.

وعلى الرغم من ان دول مجموعة السبع يمثلون الدول الأعلى في حجم الناتج المحلي الإجمالي GDP الا انها ايضاً الدول الأعلى في معدلات التضخم.

Gross domestic product (GDP) of G7 countries from 2000 to 2023

لماذا قمة G7 ستكون حاسمة هذا العام ؟

اولاً المكان

 في هذا العام وبصفتها رئاسة مجموعة السبع، ستستضيف اليابان قمة هيروشيما لمجموعة السبع. انعقاد القمة في مدينة هيروشيما هذا العام يحمل مدلولات تاريخية حيث انها شهدت اول استخدام حربي للسلاح النووي وعانت طويلاً من اثار هذه الضربة المدمرة قبل ان تتعافى المدينة من الأضرار الكارثية التي خلفتها القنبلة الذرية وصبحت رمزاً لمحاربة الصراعات المدمرة والحروب الكارثية ومركزاً لدراسة وبحث الوسائل العالمية لتحقيق السلام الدولي.

 وقد علق رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا على انعقاد قمة G7 في هيروشيما بالقول:

 “إن العالم يواجه أزمة لم يسبق لها مثيل بسبب العدوان على أوكرانيا وتزايد خطر استخدام أسلحة الدمار الشامل، في قمة هيروشيما لمجموعة السبع في 2023، تود اليابان أن تظهر تصميم مجموعة السبع القوي على الإنكار القاطع للاعتداءات العسكرية، أي تهديدات بالأسلحة النووية، وكذلك محاولات للإطاحة بالنظام الدولي ذات الأهمية التاريخية. ومن وجهة النظر هذه، قررت حكومة اليابان استضافة مؤتمر قمة مجموعة السبعة في هيروشيما، معتبرة هيروشيما المكان الأنسب للإعراب عن التزامها بالسلام. وبمناسبة مؤتمر قمة هيروشيما لمجموعة السبعة، سيتعرف قادة مجموعة السبع على حقائق استخدام الأسلحة النووية ويتشاطرون رغبتهم في السلام. وتأمل اليابان أن ترسخ خطواتها نحو تحقيق عالم خال من الأسلحة النووية. وعلاوة على ذلك، يمكن لليابان، بإظهار قوة تعافي هيروشيما من القصف الذري للعالم، أن تؤكد مرة أخرى على قيمة السلام”.

وعلى الرغم من القيمة المكانية لانعقاد القمة الا ان جاك سوليفان مستشار الامن القومي الأمريكي صرح بأن الرئيس بايدن سوف يقدم الاحترام لضحايا هيروشيما في حديقة السلام وسط المدينة ولكنه لن يقدم اعتذراً عن استخدامه للقنبلة النووية في الحرب العالمية الثانية وانه مثله مثل باقي زعماء مجموعة السبع يتطلع الى المستقبل.

وبايدن هو الرئيس الأمريكي الثاني في التاريخ الذي سيزور مدينة هوريشيما بعد الرئيس باراك أوباما الذي زار هذه المدينة في 2016 وسوف ينتهج نفس نهج أوباما في فعل أي شيء لتلافي التصريح حول الموقف الأخلاقي من استخدام الأسلحة النووية في الحروب.

ثانيا: القضايا

مكان انعقاد القمة ليس هو الامر الوحيد الذي سيميز هذه القمة، بل كذلك حجم وخطورة المواضيع التي سوف يتم التطرق اليها، والتي نلخصها بالتالي:

  1. دعم النظام الدولي القائم على سيادة القانون: حيث ستركز القمة على إظهار تصميم مجموعة السبع القوي على دعم النظام الدولي القائم على سيادة القانون، ورفض أي محاولة أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن بالقوة أو التهديد باستخدام الأسلحة النووية، كما تقوم به موسكو من التلويح باستخدام أسلحة التدمير الشامل.
  2. التواصل مع جنوب الكرة الأرضية: سوف يناقش قادة مجموعة السبع السبل الكفيلة بتعزيز التواصل مع بلدان الجنوب، من خلال إظهار مساهمات مجموعة السبع في القضايا التي تهم تلك الدول سواء التنمية المستدامة او تمويل المشاريع الكبرى او دعم جهود الاستقرار والسلام في تلك الدول. وكذلك منطقة المحيطين الهندي والهادئ، ستعيد مجموعة السبع تأكيد وتعزيز التعاون بشأن «منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة». كما وأعلن قادة G7 عشية انعقاد القمة بان قمة هوريشيما سوف توجه رسالة قوية مفادها أنها ستدفع قدما بالجهود الواقعية والعملية لنقلنا من «واقع» البيئة الأمنية القاسية إلى «المثل الأعلى» لعالم خال من الأسلحة النووية.
  3. أوكرانيا: عدوان روسيا على أوكرانيا يمثل تحديًا للنظام الدولي القائم على القواعد وقد استجابت مجموعة السبع بطريقة موحدة ضد هذا العدوان. وستواصل مجموعة السبع الترويج بقوة للعقوبات ضد روسيا ودعم أوكرانيا.
  4. العلاقات الاقتصادية: ستكثف قمة هيروشيما مناقشاتها حول المرونة الاقتصادية والأمن الاقتصادي وهي مناقشات كان الظهور الأول لها في بيان قادة مجموعة السبع في قمة إلماو في المانيا العام الماضي، وسوف يتم ايضاً مناقشة قضايا مثل سلاسل التوريد المرنة، والسياسات والممارسات غير السوقية، والإكراه الاقتصادي.
  5. المناخ والطاقة: بينما يتم التأكيد من جديد على أهمية ضمان أمن الطاقة في مواجهة عدوان روسيا على أوكرانيا، فإن الهدف المتمثل في تحقيق صافي الصفر بحلول عام 2050 بناءً على اتفاقية باريس لم يتغير. ستعرض مجموعة السبع مخططها لمختلف المسارات نحو التحولات المرنة، مع الإشارة إلى الظروف الوطنية والإقليمية المختلفة، مع دعوة الجهات الرئيسية المسببة للانبعاثات إلى بذل مزيد من الجهود.
  6. ازمة الغذاء العالمية: في ضوء أزمة الغذاء الحالية، هناك حاجة ماسة إلى ضمان الحصول على الغذاء الميسور التكلفة والمأمون والمغذي للجميع وتطوير الأمن الغذائي المرن. ولهذه الغاية، ستحدد مجموعة السبع نقاط الضعف الهيكلية في النظام الغذائي العالمي وستحدد مسارات للتغلب عليها، مع معالجة قضايا الغذاء الملحة على المدى القصير.
  7. الصحة والأوبئة: استنادا إلى الدروس المستفادة من جائحة كوفيد – 19، ستقوم مجموعة السبع ببناء وتعزيز الهيكل الصحي العالمي، ولا سيما الوقاية والتأهب والاستجابة للأوبئة في المستقبل. بالإضافة إلى ذلك، تهدف مجموعة السبع إلى المساهمة في تحقيق تغطية صحية شاملة أكثر مرونة وإنصافًا واستدامة بالإضافة إلى تعزيز الابتكار الصحي لمواجهة مختلف التحديات الصحية. من أجل تحقيق جميع أهداف الخطة 2030 للتنمية المستدامة.
  8. التنمية في الدول الفقيرة: ستجري مجموعة السبعة مناقشات حول قضايا التنمية المستدامة SDGs بهدف دعم الأشخاص الضعفاء الذين تخلفوا عن الركب في الأزمات، مع مراعاة مفهوم «الأمن البشري human security» و «النهج المتمحور حول الإنسان human-centered approach». وستناقش أيضا الاستجابات لتمويل التنمية غير الشفاف وغير العادل.

كما سيتم تسليط الضوء على مجالات مثل النوع الاجتماعي وحقوق الإنسان والرقمنة والتكنولوجيا.

ثالثاً: الحضور

أعربت اليابان في انها تنوي توسيع دائرة الشراكات والتحالفات في قمة مجموعة السبع هذا العام . واكد رئيس الوزراء الياباني كيشيدا بان قمة هذا العام سوف تركز على ان يكون هنالك دور فاعل لحلفاء ما يسمى ب Global South او عالم الجنوب  [1].

لذلك تم توجيه الدعوات الى اكبر اقتصاديات اسيا بعد الصين المتمثلة بالهند وكوريا الجنوبية وأستراليا إضافة الى الاقتصادات الناشئة في اسيا مثل فيتنام وإندونيسيا, إضافة الاقتصادات الفقيرة مثل جزر القمر وجزر كوك.

إضافة الى ذلك سوف تحضر البرازيل التي تعتبر من اهم الدول السريعة النمو في أمريكا اللاتينية والعضو الفاعل في مجموعة البريكس.

إضافة الى هذه الدول سوف تحضر المنظمات الدولية الكبرى مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوربي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وكذلك منظمة الطاقة الدولية ومنظمة التجارة العالمية. وهذه المنظمات في الغالب تكون من الوجوه الدائمة في قمم مجموعة السبع.

[1]G-7 Hiroshima summit: Who’s attending, what will be discussed. https://www.theweek.in/news/world/2023/05/18/g-7-hiroshima-summit-whos-attending-what-will-be-discussed.html

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here