قمة غلاسكو للتغير المناخي COP26… موجز البنك الدولي

Related Articles

قمة غلاسكو للتغير المناخي COP26… موجز البنك الدولي

*قاسمي عبدالسميع

IFPMC- London

May-2022

توطئة :

يؤكد البنك الدولي أن تغير المناخ وعدم اتخاذ أي اجراء لمواجهته قد يدفع أكثر من 130 مليون شخص إلى الفقر بحلول عام 2030 ويتسبب في هجرة أكثر من 200 مليون شخص بحلول عام 2050[1]، وهي توقعات تؤكد مدى خطورة تداعيات التغير المناخي على الأمن الإنساني في جميع أبعاده وقطاعاته المختلفة لا سيما الأمن البيئي.

فـــي هذا السّياق، تهدف هذه الورقة لإبراز أهم ما جاء في مجموعة من أوراق سياسات قدمها البنك الدولي بالتزامن مع تحضير وانعقاد قمة غلاسكو للتغير المناخي COP26 )انعقد شهر نوفمبر 2021 ( مع التركيز على أهم ما جاءت به هذه الأوراق بخصوص العراق.

أولاً : بخصوص علاقة المناخ بالتنمية

ترى مجموعة البنك الدولي أن دمج متغير المناخ في العملية التنموية يحظى بأهمية قصوى، حيث يعتبر ذلك الحل الأمثل لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة، ولعل هذا يتطلب مراجعة وتشخيصاً جديداً يُمَّكن صناع القرار من تحديد وترتيب أولويات العمل المناخي المنسجم مع أهداف التنمية المستدامة و الداعم لعملية التنمية والنمو الاقتصادي.

في هذا الصدد، طوَّرت مجموعة البنك الدولي أدوات جديدة لتشخيص الوضع، تتمثل في إعداد تقارير خاصة حول التنمية والمناخ بالدول الأعضاء. هذه الأخيرة، ستساعد حسب البنك الدولي في توجيه السياسات العامة والإصلاحات المؤسساتية، فضلاً عن دورها الحاسم في تحديد الفرص والاستثمارات المتاحة في العمل المناخي. ويندرج هدف هذه التقارير في دعم قدرات الدول في تحديد وترتيب أولويات مختلف التدابير التي يمكن أن تدعم أهداف البلدان للحد بشكل هادف من انبعاث الغازات[2].

ثانياً : بخصوص المساهمات الوطنية والاستراتيجيات طويلة المدى

 

صياغة المساهمات الوطنية والاستراتيجيات طويلة المدى تلعب دورًا رئيسيًا في توضيح معالم وأجندة العمل المناخي بطريقة تتماشى مع العملية التنموية وأهدافها. حيث يرى البنك الدولي أنه من الضروري أن تعمل الدول على مباشرة إصلاحات عميقة في الجانب التشريعي والقانوني، والتمويل، ونقل التكنولوجيا ، وبناء القدرات المؤسساتية ، مع مرافقة ذلك بخطط للرصد والإبلاغ والتقييم.

كما يدعم البنك الدولي في هذا المجال اشراك جميع الفاعلين في صياغة السياسات والخطط والمساهمات المخصصة للعمل المناخي عبر مقاربة شاملة تقوم على الشراكة بين القطاع العام والخاص والمجتمع المدني[3].

ثالثاً : بخصوص التكيف والصمود وأولوية التنمية والحد من الفقر

سيؤثر تغير المناخ سلباً على مستويات الفقر في العالم، لا سيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، مثلما تم الإشارة اليه في توطئة ورقتنا هذه، وستؤثر الكوارث المرتبطة بالمناخ مثل الفيضانات، الجفاف والعواصف سلباً على أسعار المنتجات الغذائية والأمن الغذائي والصحة والإنتاجية العمالية.

وعليه يرى البنك الدولي أن الاستثمار في العمل المناخي يعتبر فرصة اقتصادية هائلة: فحسب ذات الهيئة، ينتج عن استثمار دولار واحد في البنية التحتية المرنة المنسجمة مع البيئة 4 دولارات من الفوائد في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل[4].

وفي هذا السياق، يوصي البنك الدولي أعضاءه الى التركيز على ثلاث أولويات رئيسية ضمن جهودها الرامية إلى تعزيز القدرة على مجابهة الكوارث الناجمة عن تغير المناخ :

  1. توفير المعلومات والأدوات والبيانات لصناع القرار لاستغلالها بشكل أفضل من خلال في صنع القرار،
  2. الاستثمارات وتعبئة رأس المال الخاص لزيادة الإنفاق على المرونة المادية والتكيف؛
  3. صياغة سياسات وأنظمة لتعزيز المرونة الاجتماعية والمالية القادرة على التعامل مع التداعيات الحتمية التي لا يمكن منعها مسبقاً والتعافي منها.

رابعاً : بخصوص الانتقال الطاقوي وتوسيع نطاقه

يجب على العالم أن يغير الطريقة التي يوّلد ويستخدم بها الطاقة لتقليل الانبعاثات وتلبية الطلب المتزايد على الطاقة وتوفير الطاقة لجميع الفئات السكانية بالعالم. وحسب التقرير تتطلب عملية الانتقال الطاقوي قبل كل شيء إرادة سياسية ورغبةً لإجراء إصلاحات تزيل الدعم عن الوقود الأحفوري وتسعيرات الكربون، على نحو يسمح بالابتعاد عن هذه الطاقات المضرة للبيئة.

في هذا السياق، توفـــر مجموعة البنك الدولي جملة من المساعدات التقنية والقروض الرامية لدعم السياسات والمنتجات الاستثمارية لدى الدول التي تعمل على تسريع انتقال الطاقة.

وعليه، سيتم تخصيص تمويل كافي للنهوض بالاستراتيجيات الوطنية لدعم الانتقال نحو الطاقة النظيفة؛ ودعم إصلاحات إزالة الدعم عن الوقود الأحفوري وأسعار الكربون ؛ علاوةً على ضمان تقوية المؤسسات المنفذة لهذه السياسات ؛ والاستثمار في البنية التحتية للشبكات والتكنولوجيات لضمان الامداد وتوليد الكهرباء منخفض الكربون[5].

خامساً : توسيع نطاق التمويل لمشاريع المناخ التحويلية

تتطلب معالجة تغير المناخ إحداث تغييرات اجتماعية واقتصادية وتكنولوجية كبيرة ، على نحو يتطلب جهداً ووقتا وتكلفة معتبرة تقتضي استثمارات كبيرة.  فالعمل المناخي يستوجب اتخاذ عدة تدابير من بينها دعم السياسات ، وخلق البيئة المناسبة للاستثمار ، وتطوير المشاريع وتصميمها وخلق الآليات اللازمة لتمويلها.

ففي وقت يتم التركيز دوماً على تكثيف التمويل المتعلق بمواجهة تحديات المناخ ، من الأهمية بمكان تطوير مشاريع عالية التأثير  وغير مكلفة مادياً مقارنة بفوائدها وانعكاساتها الإيجابية على جهود مكافحة التغير المناخي.

في هذا الاطار، تعرض مجموعة البنك الدولي نفسها كمنصة قوية لدعم البلدان النامية في المجالات المتعلقة بالمناخ والتنمية ، حيث تتوقع الهيئة أن تصل إلى متوسط تمويل سنوي يقدر بـــــ 25 مليار دولار بين 2021-[6]2025.

سادساً : بخصوص العراق

أدرجت ورقة السّياسات السّالفة الذكر والمتعلقة بتوسيع نطاق التمويل لمشاريع المناخ التحويلية، مشروع الحد من حرق الغاز المنجز بشركة غاز البصرة العراقية Basrah Gas Company )BGC) في عام 2021  كإحدى التجارب المثيرة للاهتمام في مجال الاستثمار في ميدان مشاريع المناخ التحويلية.

استثمرت مؤسسة التمويل الدولية International Finance Corporation (IFC) في شركة غاز البصرة (BGC) ، وهي واحدة من أكبر مشاريع خفض حرق الغاز في العالم. حيث بصفتها المنظم الرئيسي ، رتبت مؤسسة التمويل الدولية حزمة من القروض بقيمة 360 مليون دولار أمريكي لشركة BGC ، وذلك لمساعدة الشركة على زيادة قدرتها على معالجة الغاز المنبعث الذي يمكن أن يتم حرقه من حقول الغاز الطبيعي.

ومن المتوقع أن يقلّل المشروع من الاحتراق غير الضروري والانبعاثات المرتبطة به بنحو 10 ملايين طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا. بالإضافة إلى قيام مؤسسة التمويل الدولية بتوفير تمويل بما قيمته 138 مليون دولار أمريكي من حسابها الخاص، كما حشدت المؤسسة 180 مليون دولار أمريكي من ثمانية بنوك دولية، و 42 مليون دولار أمريكي من خلال برنامج محفظة القروض المشترك المدار Managed Co-Lending Portfolio Program (MCPP) (MCPP)، وهو عبارة عن منصة تابعة لمؤسسة التمويل الدولية تسمح للمستثمرين المؤسسيين بالمشاركة في محفظة قروض مؤسسة التمويل الدولية.

IFPMC-London

Junior researcher

email: abdelssami@ifpmc.org

الهوامش والاحالات:

[1] ديفيد مالباس، العمل المناخي: أولويات مجموعة البنك الدولي، البنك الدولي، 27/10/2021، شوهد في : 09/05/2022

[2] Country Climate and Development Reports (CCDRs), link : https://bit.ly/391JaOu

[3] Expanding WBG Support for Country NDCs and LTSs , Link : https://bit.ly/38eOqOI

[4] Adaptation and Resilience: A Priority for Development and Poverty Reduction , Link : https://bit.ly/39SQbBP

[5] Energy Transition and Universal Access, link : https://bit.ly/3FtcrxM

[6] Scaling Finance for Transformational Climate Projects , Link : https://bit.ly/3ylXz2F

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories

جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب

يعلن منتدى صنع السياسات - لندن IFPMC عن اطلاق مبادرة (جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب) في موضوع تأثير الجماعات والمليشيات المسلحة على التنمية الاقتصادية...

واقع التعليم الألكتروني في العراق و أهم التحديات

ا. م. د. ياسر علي ابراهيم شهدت السنوات الماضية تطورات علمية سريعة في تقنية  المعلومات والاتصالات مما جعل انتشارها وتطبيقها أمراً مألوفا وشائعا في العديد من...

الطريقة النايجيرية والفساد في العراق

الطريقة النايجيرية والفساد في العراق د.رنا خالد Executive & Head Of Researchers IFPMC-LONDON 2020         امكانات نايجيريا الاقتصادية تجعلها اقتصاداً واعداً في منطقة غرب افريقيا. البنك الدولي...