فرصة دول الجنوب لقيادة مبادرات المناخ العالمية

Related Articles

مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP28

فرصة دول الجنوب لقيادة مبادرات المناخ العالمية

د.رناخالد

رئيسة الباحثين والمدير التنفيذي

منتدى صنع السياسات العامة

IFPMC-LONDON

NOVEMBER 2023

غداً انطلاق اهم حدث عالمي تستضيفه دولة الامارات التي ادارت زخم عالمي على مدار أشهر من العمل المتواصل لتقديم نسخة سوف تكون بحسب الخبراء اهم نسخ مؤتمرات المناخ المتعدد الاطراف، سواء من حيث الحضور او من حيث حزم التمويل والمشاريع والمبادرات التي يتوقع إنجازها خلال هذه النسخة.

هذا العام قادت الامارات مفاوضات المناخ مع دول العالم الجنوب التي سوف تكون كتلة موحدة حيال قضايا المناخ باعتبارها الدول الاكثر تضرراً من تأثيرات الانبعاثات والاكثر تأثراً من كوارث التغيرات المناخية. لذلك تم التخطيط لتقديم أكبر حزمة من المساعدات الى الدول الفقيرة الاكثر تضرراً من التلوث البيئي والتي أصبح المناخ مهدداً لحياة السكان واستقرار الدول النامية.

كما يتوقع إيجاد حلول عادلة لموضوع صندوق الدول المتضررة من التأثيرات المناخية او ما يعرف بصندوق (الخسائر والاضرار) Loss and Damage Fund وهو المبادرة التي تم طرحها في Cop27 في شرم الشيخ بتمويل قدرة 100 مليار على ان يصل الى 400 مليار في عام 2030 الا ان المبادرة واجهة عاصفة من الاعتراضات من ناحية جهة التمويل المقترحة وقتها وهي البنك الدولي حيث اعترضت العديد من دول عالم الجنوب على تولي البنك هذه المهمة كما اعترض البنك نفسه على العديد من الاليات والتنظيمات الخاصة بهذا الصندوق. قادت الامارات جهد دولي للحصول على صفقة عادلة في هذا الموضوع وسوف يتم تعميق المناقشات خلال مؤتمر Cop28. اضافة الى ان جهد الامارات الدولة المضيفة للمؤتمر أسفر عن توسيع المناقشات بخصوص انشاء صندوق ممول من دول عالم الجنوب ومن الدول المتقدمة لإدارة تمويل الدول الفقيرة وسوف يتم مناقشة تفاصيل هذه المبادرة التي سوف تكون ثورية في طريق تغير مصير العديد من الدول الفقيرة المتضررة من كوارث المناخ.

هذه الدورة متميزة في انها لأول مرة يتم قيادة جهود انقاذ المناخ من أحد منتجي النفط في عالم الجنوب وهي تلك الدول التي لطالما كانت محل انتقاد في قمم المناخ لكونها المسؤولة عن انبعاثات الكاربون نتيجة نمط الانتاج النفطي. الا ان حقائق المناخ اثبتت بان الدول الصناعية الكبرى هي الأطراف الاكثر اضراراً بالمناخ وان هذه الدول مجتمعة مسؤولة عن 40% من انبعاثات الكاربون ما عدى الصين المسؤولة وحدها عن 28% من انبعاثات الكربون تليها الولايات المتحدة 20% في حين تحتل الهند المرتبة الثالثة 7%..

هذا المؤتمر Cop28 سيكون اهم فرصة للدول والشركات التي تبحث عن طرق لتمويل تحولها الاخضر المستدام وتطوير اليات الاستدامة وطرق الاستثمار في الطاقة البديلة. كما انه فرصة لتوسيع وتبادل الابحاث العالمية وكل ما يتعلق بتطوير الاستثمار في الابتكار والتطوير في مجالات الطاقة النظيفة.

اخيراً سيكون COP28 UAE فرصة في منطقتنا العربية لتقدم نفسها ليس كمنطقة صراعات، بل كقائد للجهود العالمية لمكافحة واحتواء اهم تهديد فعلي يهدد البشرية في كل مكان.

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories