تصنيف التنافسية العالمي…العراق غائباً مجدداً

Related Articles

تصنيف التنافسية العالمي…العراق غائباً مجدداً

قاسمي عبدالسميع *

باحث بمنتدى صنع السياسات

JULY 2021

مقدمة:

صدر مؤخرا عن المعهد الدولي لإدارة التنمية تقريره الأخير عن التنافسية الدولي[1]، حيث تضمن التقرير تصنيفاً لـــ 64 دولة، شملها المسح الاحصائي. هذا الأخير الذي تم تصميمه بناءً على منهجيةٍ صارمة وتنسيق مكثف مع مؤسسات بحثية متخصصة ناشطة بهذه الدول.

في هذا السياق تسعى هذه الورقة لتقديم أهم ما جاء به التقرير مع التركيز بشكل خاص على النتائج التي حققتها دول الشرق الأوسط.

  1. نبذة عن الكتاب السنوي للتنافسية الدولية:

نُشر الكتاب السنوي للتنافسية العالمية لأول مرة في عام 1989، حيث يعد تقريرًا سنويًا شاملاً ومرجعاً هاماً للباحثين وصناع القرار في مجال قياس التنافسية للبلدان؛ بحكم أنه يوفر من خلال منهجيته جملة من المعطيات، المقارنات والتوقعات.

يضطلع التقرير بمهمة تحليل وترتيب الدول وفقًا لكيفية إدارة مواردها لخلق الثروة على المدى الطويل.

يوفر الكتاب السنوي تغطية شاملة لـ 64 اقتصادًا ، تم اختيارها بناءً على توفر إحصاءات دولية قابلة للمقارنة وتعاون القائمين على التقرير مع المعاهد ومراكز البحوث المحلية بهذه البلدان، والتي تساهم في جمع البيانات وتحليلها على نحو يضمن مصداقية ودقة البيانات والمعطيات.

يعتمد تصنيف التنافسية العالمية على 334 معيارًا للقدرة التنافسية تم اختيارها نتيجة بحث شامل باستخدام الأدبيات الاقتصادية والمصادر الدولية والوطنية والإقليمية وردود الفعل من مجتمع الأعمال والوكالات الحكومية والأكاديميين. يتم مراجعة المعايير وتحديثها على أساس منتظم مع توفر نظرية وأبحاث وبيانات جديدة ومع تطور الاقتصاد العالمي.

  1. أهم ما جاء به التصنيف لسنة 2021:

يؤكد التقرير في نتائجه على ظهور أوروبا كقوة إقليمية في تصنيف التنافسية العالمية، وهو ما يفسر دور التكامل الإقليمي ومزاياه المتمثلة في الاعتماد المتبادل والتجارة الحرة  وآثار ذلك في تعزيز التنافسية.

يضيف التقرير، أن مفتاح الأداء الاقتصادي في تصنيفات 2021 هو الابتكار والرقمنة، إضافة لمستوى الرفاهية والتماسك الاجتماعي. حسب خبراء في مركز التنافسية العالمي WCC،  تتميز الاقتصادات الأفضل أداءً بدرجات متفاوتة من الاستثمار في الابتكار والأنشطة الاقتصادية المتنوعة والسياسات العامة الداعمة.

في هذا السّياق تصدرت الترتيب لعام 2021 كل من :سويسرا (1) والسويد (2) والدنمارك (3) وهولندا (4) وسنغافورة (5).

تصنيف 2021 الدولة تصنيف 2020 التغير في التصنيف  
1 سويسرا 3 2+
2 السويد 6 4+
3 الدنمارك 2 1ـــــ
4 هولندا 4
5 سنغافورة 1 4-

الشكل 01. ترتيب الدول الخمس الأولى في مؤشر التنافسية الدولي

من جهة أخرى، جاءت كل من منغوليا، بوتسوانا، جنوب افريقيا، الأرجنتين وفنزويلا في آخر الترتيب، حيث تعتبر هذه الدول باستثناء بوتسوانا التي تم ادراجها لأول مرة في الترتيب، من بين الدول الأكثر تضرراً من آثار الجائحة والحجر وهناك منها من شهدت مظاهرات واحتجاجات كرد فعل على تردي الأوضاع الاقتصادية بها[2].

تصنيف 2021 الدولة تصنيف 2020 التغير في التصنيف  
60 منغوليا 61 1+
61 بوتسوانا جديد
62 جنوب افريقيا 59 3-
63 الأرجنتين 62 1-
64 فنزويلا 63 1-

الشكل 01. ترتيب الدول الخمس الأخيرة في مؤشر التنافسية الدولي

  1. ماذا عن ترتيب دول الشرق الأوسط ؟

فيما يتعلق بالشرق الأوسط، فقد جاءت الامارات في المرتبة 9 محافظة بذلك على مرتبتها مقارنة بتصنيف 2020، وتعتبر الامارات بذلك الأولى في المنطقة، ويعزى ذلك بتطورها في مجال الرقمنة والخدمات وتوفر البنى التحتية وهو ما أتاح لها أن تكون وجهة للاستثمار بامتياز.

أما قطر، فقد جاءت في المرتبة 17، حيث فقدت 3 مراتب مقارنة بتصنيف 2020. كما تم تصنيف المملكة العربية السعودية في المرتبة 32 متراجعة ب8 مراتب مقارنة ب2020. رغم ذلك يبقى التصنيف الحالي ايجابياً لكلا البلدين اذا ما ربطناه بسياق الجائحة وآثارها السلبية على واقع الاستثمار والاقتصاد عموماً.

  1. العراق غائباً…. أي خيارات ؟

يغيب العراق مجددا عن أهم التقارير الدولية في مجال هام جداً واستراتيجي، وهو ما يستدعي التذكير بأهمية انخراط العراق ضمن هذه المبادرات البحثية والاحصائية حتى يتمكن صانع القرار من اجراء قراءة وتقييم موضوعي لواقعه الاقتصادي والاجتماعي.

ويمكن ايجاز الخيارات التي يملكهما صناع القرار ببغداد للعمل على ادراج العراق في هذا التقرير على النحو الآتي [3]:

  • تطوير وإصلاح النظام الإحصائي العراقي، من خلال دعم المؤسسات الإحصائية لا سيما الرسمية منها على غرار الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط؛
  • وضع خُطة عمل ولجنة خاصة لإدراج العراق ضمن تقرير التنافسية العالمي، تتضمن خبراء ومختصين في كل المحاور التي يقوم عليها مؤشر التنافسية العالمي لاسيما البنى تحتية، الرقمنة، حجم السوق، تطور بيئة الأعمال، والابتكار؛
  • تعيين مؤسسة بحثية أو إحصائية بالعراق تتكفل بعملية جمع البيانات والتنسيق مع المعهد الدولي لإدارة التنمية باعتبارها الجهة المصدِرة لتقرير التنافسية العالمي؛
  • كما يجدر على صانع القرار، بلورة سياسات تعمل على تعزيز التكوين والبحث في مجال الإحصاء وعلوم البيانات ووضع آليات لدعم مراكز الأبحاث ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني التي تنشط في هذا المجال على شاكلة الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وغيرها.

Email : abdelssami@ifpmc.org *

الهوامش:

[1] World competitiveness ranking 2021, IMD, accessed on 27 June 2021, at : https://bit.ly/3yao3B0

[2] Rising protests are a warning sign for South Africa’s government, institute for security studies, 06/08/2020, accessed on 27/06/2021 at : https://bit.ly/3hoBRAS

[3]  قاسمي عبدالسميع، إشكالية عدم إدراج العراق في تقرير التنافسية العالمي الأسباب والحلول، منتدى صنع السياسات IFPMC، شوهد في 28-06-2021، في : https://bit.ly/3y7O9oa

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories

جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب

يعلن منتدى صنع السياسات - لندن IFPMC عن اطلاق مبادرة (جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب) في موضوع تأثير الجماعات والمليشيات المسلحة على التنمية الاقتصادية...

واقع التعليم الألكتروني في العراق و أهم التحديات

ا. م. د. ياسر علي ابراهيم شهدت السنوات الماضية تطورات علمية سريعة في تقنية  المعلومات والاتصالات مما جعل انتشارها وتطبيقها أمراً مألوفا وشائعا في العديد من...

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة شاهو القره داغي باحث في الشأن العراقي 27/4/2020           يعاني العراق منذ سنوات من العديد من المشاكل السياسية و الأمنية و الاقتصادية...