لاستعادة اموالنا BIG 4

Related Articles

 BIG 4 لاستعادة اموالنا

د.فادي حسن جابر

الباحث في منتدى صنع السياسات

IFPMC-LONDON

JUNE 2021

 لأننا نعيش في بلد لا يعرف معنى الإدارة المالية وكيفية إدارة أموالها وفق الطرق العلمية الحقيقية والصحيحة ذات الأبعاد الاستراتيجية كانت النتيجة انها ذهبت في مشاريع استثمارية غير مكتملة بائسة نخجل من ذكرها عند المقارنة مع ابسط الدول او انها سرقت او تم هدرها ، لذا كيف نستكمل المشاريع ونحولها الى مشاريع ذات فائدة و منفعة نفتخر بها وكيف نسترجع أموالنا التي سرقت ، الحل بسيط جداً وفي عالم اليوم الذي  يعتمد البرمجة والمتابعة والمراقبة والعالم هذا الذي اصبح ضيق جداً ومن يريدك سوف يجدك حتى لو في جحر وكذلك لان السارق العراق ايضاً والحمد لله هو سارق فاشل غير ناضج لذا لندرك ان التعاقد مع الأربعة الكبار big four   ! وهي الشركات المحاسبية الأربعة الأكبر في العالم ويكفي حقيقة التعاقد مع واحدة من هذه الشركات العملاقة وهي Ernst@young  و Deloitte  و   KPMو pricewatrhoue    اقل واحدة من هذه  الشركات تدري أموال بحجم ٣٠ مليار دولار ، شركة عملاقة واحدة تكفي في تتبع و الحصول على أموالنا وهي مهمة بسيطة جداً لهذا الشركة اذا لم تكن احد الشركات نفسها  تدير أموال السارق وهو لا يعلم ،  ولكن المهم الرئيسة والأساسية هي إدارة استثماراتنا وأموالنا كما في الدول المجاورة الخليجية وتركيا والدول المتقدمة ؟ أين يجب ان تذهب أموالنا وما يجب ان نفعل ؟… وهنالك العديد من الشركات الأخرى ولكن هذا الشركات هي التي ساعدت دول الخليج وغير من الدول في إدارة أموالها وان اكثر الدول تعاون مع هذا الشركات هي دول شرق اسيا وتحديدًا سنغافورة التي كانت اول دول العالم فساداً مالياً في ستينيات ولكن تأسيس جهاز للفساد بالتعاون مع هكذا شركات ساعدها في التطور و ان مهمات الأكبر والأساسية ليس في مواجهة الفساد المالي و لمن منع ما هو اكبر و اكثر ضرر وهو الهدر المالي جهاز العراق للاستثمار المملكة القابضة برأسمال 480 مليار و دبي القابضة 138مليار. و جهاز قطر للاستثمار 335 مليار و الهيئة العامة للاستثمار الكويتية 580 مليار منها 490 مليار لصندوق الأجيال القادمة  ،. والعراق لاشئ في الحاضر ولاشيء في المستقبل لا نملك سوا قوت يومي بسبب إدارة سيئة فاشلة غبية للأموال العراقية وهذا النتيجة علمت اننا من اكثر دول بالدخل السنوي تجاوز آل ١٢٠ مليار سنويا ……

 أين هي أموال العراق في بلد لا يملك اي استثمارات مالية هي من تقوده وتكون سفينة النجاة لدية بعدد مرور عدد من السنوات إذ 30 سنة  القادمة التي سوف لان يكون للنفط فيها اي دور في عمليات الإنتاج ، لذا يجب الإسراع في امتلاك جهاز العراق للاستثمار وليس هيئة بائسه اسمها هيئة الاستثمار التي عملها الوحيد  إعطاء قطع الأراضي في مركز المدينة لتجار وليس مستثمرين ليبني عليها كوفي شوب او مطعم …… جهاز الاستثمار العراقي يليق في ابناء هذا البلد وتضحيته وإلا سوف تلعننا  الأجيال القادمة صباحًا مساءً لتسببنا في ضياع حاضر العراق و مستقبل لأجيال القادمة  , يجب ان يكون جهاز الاستثمار العراقي يحاكي تجربة مجلس الاعمار في العهد الملكي يعتمد على خبرات وتجارب ويعمل ليلًا و نهاراً وليس ٤ ساعات باليوم بأنتاج ١٠ دقائق باليوم . عمل حقيقي مالي استثماري اختصاص لنستثمر أموالنا في دول العالم المختلفة لتكون سند في السنوات القادمة و العمل على تحقيق الاستثمار الانتاجي الصناعي في بناء مدن صناعية لنستثمر فيها مواردنا البشرية الرائعة ذات المقدرات الحقيقة بعد اكتسابهم التعلم والتدريب ، من المهم الشعور بالغيرة من الدول الأخرى وهي تتطور ونحن لازمنا في اخر الدول ليس هكذا وكرم اجدادنا ولان نكون مفخرة للأجيال القادمة ونحن لم نتركهم لهم سوأ بلد مهدم ومديون و استهلاكي .

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories

جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب

يعلن منتدى صنع السياسات - لندن IFPMC عن اطلاق مبادرة (جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب) في موضوع تأثير الجماعات والمليشيات المسلحة على التنمية الاقتصادية...

واقع التعليم الألكتروني في العراق و أهم التحديات

ا. م. د. ياسر علي ابراهيم شهدت السنوات الماضية تطورات علمية سريعة في تقنية  المعلومات والاتصالات مما جعل انتشارها وتطبيقها أمراً مألوفا وشائعا في العديد من...

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة شاهو القره داغي باحث في الشأن العراقي 27/4/2020           يعاني العراق منذ سنوات من العديد من المشاكل السياسية و الأمنية و الاقتصادية...