asd

زيارة الرئيس الصيني شي بينغ الى موسكو 

Related Articles

الشراكة غير المتكافئة

زيارة الرئيس الصيني شي بينغ الى موسكو

د.رنا خالد

منتدى صنع السياسات العامة -لندن

IFPMC-LONDON

MARCH 2023

في الماضي وتحديداً بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كانت الصين والاتحاد السوفيتي اقرب الحلفاء ايديولوجياً وخاصة بعد ان تم توقيع (معاهدة الصداقة والتحالف والمساعدة المتبادلة بين الصين والاتحاد السوفيتي 1950) والتي أسست لتحالف اكبر قوتين شيوعيتين في العالم في وقتها ،وكان من الممكن ان يحقق التحالف بينهما تغييراً عميقاً في مسيرة التاريخ وانتصاراً كاسحاً لقوة الولايات المتحدة ونموذجها الغربي .الا ان الصراع بين ما وتسي تونغ وستالين حول من يقود الثورة الاشتراكية العالمية وتفاصيل تطبيق الأيديولوجية الماركسية إضافة الى التنافس على الأقاليم المشتركة والمتقاطعة بين الصين والاتحاد السوفيتي وكذلك التنافس على الزعامة في اسيا والهند الصينية كل تلك الاحداث أدت الى ان يتحول التحالف الأقوى الى عداء وتنافس بلغ ذروته في الستينات عندما انقطعت العلاقات تماماً بين القوتين الشيوعيتين الأكبر ودخلت الولايات المتحدة لضمان احتواء الصين بعد زيارة الرئيس نيكسون الى الصين 1972 ليتم بناء جدار اخر على حدود الاتحاد السوفيتي الشمالية الغربية .

ولكن عندما انتهت الحرب الباردة واستفردت واشنطن بالقوة العالمية أدركت كل من الصين وموسكو الخطأ التاريخي الذي ارتكبه القادة الكبار ودفعت بكين وموسكو ثمنه. ولكن حتى لحظات الندم المشتركة بين البلدين لم تنجح في جعل العلاقات الروسية الصينية علاقات تحالف مستدامة. النقطة التي تجمع البلدين هي العداء للولايات المتحدة وكلما زاد هذا العداء كلما تقارب الطرفان اكثر.

الحاضر  

قبل زيارة الرئيس الصيني الى موسكو نشر الرئيس فلاديمير بوتين مقال في الصحف الصينية وصف فيها الصين بأنها old good friend وهذه المرة الثانية التي يصف فيها بوتين الصين بأنها صديق قديم المرة الاولى كانت في لقاء جمع بوتين مع شي جين بينغ على هامش قمة شنغهاي في سمرقند في سبتمبر العام الماضي ٢٠٢٢
بالمقابل نشر شي بينغ مقال في صحيفة روسيسكايا غازيتا الصحيفة الرسمية لموسكو قال فيها ان الرحلة الى موسكو تهدف الى اقامة ( شراكة شاملة وتفاعل استراتيجي) في اول اعلان مباشر عن موقف الصين الداعم لروسيا بعد ان حاولت طوال السنة الاولى للحرب الروسية الاوكرانية ان تقف موقف الحياد
الصين تعلن في هذه الزيارة وقبلها نجاحها في رعاية المباحثات الايرانية السعودية انها اصبحت مستعدة لتلعب دور القطب العالمي الجيوسياسي المقابل والند رسميًا للقطب الامريكي الغربي وان المواجهات ستكون مباشرة بين قطبين وليس قطب مهيمن واحد وهذا ما قاله بصورة صريحة شي بينغ في مقاله في الصحيفة الروسية (لم يعد هنالك نموذج الحكومة العالمية التي تتحكم في العالم ولم يعد هنالك كلمة حاسمة لدولة واحدة ).

وكتب شي أن الحل السلمي للوضع في أوكرانيا من شأنه أن «يضمن استقرار سلاسل الإنتاج والتوريد العالمية». ودعا إلى «طريقة عقلانية» للخروج من الأزمة، والتي «يمكن العثور عليها إذا استرشد الجميع بمفهوم الأمن المشترك والشامل والمشترك والمستدام، ومواصلة الحوار والمشاورات بطريقة متكافئة وحكيمة وعملية». وقال شي إن رحلته إلى روسيا تهدف إلى تعزيز الصداقة بين البلدين، “وأشار بينغ الى ان الصين لا يمكن ان تسمح بضياع فرص السلام في عالم تهدده “أعمال الهيمنة والاستبداد والتنمر”.

العلاقات الروسية الصينية تبدو اليوم في افضل حالاتها وهي تقدم للعالم نموذج متقدم من علاقات القوى الكبرى في الشرق القادرة على منافسة النموذج الغربي وتحقيق اتساق وتوازن في سياسات القوة العالمية .

ولكن هل فعلاً هذه العلاقة تحقق مصالح واهداف البلدين؟

بالنسبة لروسيا فأنها تريد عالم متعدد الأقطاب مبني على أساس تغيير نظم العالم الليبرالي المعاصر الذي يتحكم في التبادل العالمي والتجارة العالمية والتنافسية لذلك تسعى الى اضعاف الاتحاد الأوربي ومجموعة السبع وانقسام في مجموعة العشرين

اما بالنسبة للصين فأنها تريد عالم مكون من قطبين وهي لا تريد هدم النظام الليبرالي العالمي بل تريد احداث إصلاحات فيه حيث ان هذا النظام الليبرالي او العولمة هي قلب مشروعها العالمي وهو الذي سمح لها في الماضي بالنفاذ الى الأسواق العالمية لذلك هي تدعم الاتحاد الأوربي ومجموعة العشرين ومنظمة التجارة العالمية وتعتبر ان عالم تقسمه الأسوار سوف يشكل اكبر تحدي لمشروعها العالمي
بالنسبة لروسيا فأن التحالف مع الصين يعني ان تودع موسكو حلم القطب الأكبر الموازي للأقطاب الكبرى حيث ان علاقتها مع القوة الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة تعني حتماً انها يجب ان تتنازل عن أحلام التوسع والتنافس في مجالها الحيوي الأسيوي الأهم حتى من اوربا وان تكون قوة ضمن القطب الصيني الأكبر وكل ما يتطلبه هذا الانضمام من تنازلات.

روسيا تبدو الطرف الأضعف في هذه العلاقة وكلما زادت عزلتها عن اوربا كلما تفاقم الفارق بينها وبين الصين. روسيا تستورد ٤٠٪؜ من الصين وجلها مواد اساسية للصناعة العسكرية والمدنية الروسية بالمقابل فان الصين هي المستورد الرئيسي للنفط والغاز الروسي وبأسعار تنافسية الامر الذي خلق هذا الاغراق في اسواق الطاقة الذي اثر بدوره على اسعار البترول وكذلك ابطأ من الطلب العالمي الذي مان من المتوقع زيادته مع عودة الصين الى السوق العالمية بعد رفع قيود كوفيد .
من المهم لروسيا ان تضمن استمرار الشراء الصيني للطاقة الروسية فهي لم تعد تمتلك مشترين كبار بعد ان فرضت اوربا سقف الاسعار على الطاقة الروسية .

اما بالنسبة للصين فأنها تدرك بأن نجاح دورها العالمي سوف يعتمد على قدرة بكين على ان تكون القطب المقيد لانفلات القوة الروسية وخاصة ضمان عدم نشر موسكو لأسلحة نووية في اوكرانيا. هذا النجاح سوف يجعل الصين قطب عالمي فعلي وفاعل سوف يؤثر حتى في الحلفاء الغربيين المتذبذبين في اوربا أسيا وامريكا اللاتينية .الصين تريد ان تسبق الولايات المتحدة في احتواء روسيا وهو تحدي سوف يكسبها معركة العامة العالمية ولكنه سوف يرفع من الضغوط على موسكو .

الخلاصة :

العلاقات الشخصية التي تجمع الرئيسين فلاديمير بوتين والرئيس شي بينغ علاقات متميزة جداً وهي اقوى نقطة في العلاقة بين البلدين. سوف تحقق الصين لروسيا دعما حاسماً في مواجهتها مع الغرب وتكسر طوق الحصار الذي يلتف بشدة حول موسكو . ولكن بالمقابل فأن هذه العلاقة فيها اضرار على المشروع الروسي العالمي خاصة مع استمرار ضغوط الحرب في اوكرانيا والاضرار التي تتسبب بها على مستقبل النمو الاقتصادي الروسي.اضافة الى ان استدامة العلاقات بين روسيا والصين تتوقف على مدى قدرة موسكو في التأقلم مع النظام العالمي دون ان تخترق اتفاقياته او المؤسسات الدولية التي تدير العلاقات الدولية السياسية والاقتصادية. بالمقابل فأن الصين اذا احسنت ادارة ملف الصراع الروسي الاوكراني فأنها حتماً ستحقق انتصار عالمي يحسب لها وتعزز من مكانتها كقطب عالمي يدير الصراعات العالمية عبر وسائل النظام العالمي المطورة والمحدثة وفق متطلبات التغييرات العالمية.

هوامش

-Pjotr Sauer&Amy Hawkins.2023, A Good old friend’: Putin offers praise for Xi ahead of first trip to Russia since Ukraine invasion,https://www.theguardian.com/world/2023/mar/20/xi-set-to-visit-russia-in-trip-that-will-reaffirm-ties-with-putin-china

-Lindsy maizland.2022 ,China and Russia exploring tie between two authoritarian powers , https://www.cfr.org/backgrounder/china-russia-relationship-xi-putin-taiwan-ukraine

-Avan A.Feigenbaum.2017 , China and the World :Dealing With a Reluctant Power, https://www.foreignaffairs.com/china/china-and-world

-Paul Stronski, Nicole Ng.2018,Cooperation and Competition :Russia and China in Central Asia ,The Russian Far East and The Arcitic,Carnegie Endowment for International peace,

 Cooperation and Competition: Russia and China in Central Asia, the Russian Far East, and the Arctic – Carnegie Endowment for International Peace

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories