إشكالية عدم إدراج العراق في تقرير التنافسية العالمي : الأسباب والحلول

Related Articles

إشكالية عدم إدراج العراق في تقرير التنافسية العالمي 

الأسباب والحلول

قاسمي عبدالسميع[1]

باحث بمنتدى صنع السياسات IFPMC

IFPMC-LONDON

January 2021

مقدمة:

أضْحَت التقارير الدولية في شتى المجالات لاسيما الميدان الاقتصادي دعامةً هامَّة لصُناعِ القرار، الباحثين، رجال الأعمال وغيرهم. حيث رغم النقاش السَائد حول مدى مصداقية هذه التقارير وفعالِيَة منهجيتها؛ لا يختلف اثنان على دورها في إبراز موقع كل دولة ضمن محيطها الإقليمي والدولي.

من بين أهم التقارير الدولية في مجال الاقتصاد والاستثمار، تقرير التنافسية العالمي The global competitiveness report الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالميWorld Economic Forum  [2]. هذا الأخير الذي سيكون موضوع هذا البحث، حيث تعالِج محاور هذه الورقة اشكالية عدم إدراج العراق ضمن هذا التقرير الهام، كما تقترح بعض التوصيات الرامية لتعزيز النظام الإحصائي بالعراق على نحوٍ يسمح بتوفير البيانات الكفِيلة بإدراج العراق ضمن تقرير التنافسية العالمي.

أولاً : نبذة عن تقرير التنافسية العالمي 

تقرير التنافسية العالمي The Global Competitiveness Report هو تقرير سنوي يصدر عن المنتدى الاقتصادي العالمي World Economic Forum[3]. يستنِد التقرير على مؤشر التنافسية العالمي الذي تم اطلاقه سنة 2006، من قِبل الباحِثين تشافي سالا مارتن (Xavier Sala-i-Martin) و إلسا أرتادي (Elsa V. Artadi) ؛ اللّذان أسّسا بذلك لنموذج جديد يدمج جوانب الاقتصاد الكلي والجزئي في معيار واحد[4].

يهدِف التقرير لِتقييم مدى قدرة الدول على توفير الرَّفاه والازدهار لمواطنيها. وهو ما يعتمد على مدى قدرة الدولة في استثمار مواردها الطبيعية، البشرية، المادية والمالية .

يرتِكِز مؤشر التنافسية العالمي على 113 متغير، يقوم 2/3 منها على دراسة مسحية ميدانية و1/3  على البيانات والاحصائيات الرسمية المتاحة. وتشمل المتغيرات 12 محوراً، أين يعتبر كل محور ميداناً محدداً لدرجة التنافسية، وهي كالآتي[5] :

  • المؤسسات
  • البنى تحتية
  • استقرار الاقتصاد الكلي
  • الصحة والتعليم الابتدائي
  • التعليم العالي والتدريب
  • كفاءة سوق السلع
  • كفاءة سوق العمل
  • تطور السوق المالي
  • الجاهزية التكنولوجية
  • حجم السوق
  • تطور بيئة الأعمال
  • الابتكار

ثانياً : أهمِّية تقرير التنافسية العالمي

تتجلى أهمية التقرير أولاً في طبيعة المؤشر المعمول به، الذي يعتمد مقاربة شاملة تسَّلِط الضوء على كافة  جوانب الاقتصاد في شقية الكلي والجزئي. حيث أن المؤشر يعتمد على جمع نوعين من البيانات :

  • البيانات الناعمة أو (soft data ) : والتي يَتِم جمعها من خلال المسح الميداني بالدولة محل الدراسة؛
  • البيانات الصلبة (hard data): وهي البيانات التي يتم جمعها من قواعد معطيات تابعة لهيئات دولية أخرى من بينها صندوق النقد الدولي، البنك الدولي والأمم المتحدة[6]

يمثل التقرير دعامة حيوية لصناع القرار في القطاعين العام والخاص في كل الدول، حيث يمكنهم من تحديد موقعهم وإجراء المقارنات مع الاقتصاديات الاقليمية والعالمية، خاصةً عند صياغة السياسات الاقتصادية في كل الميادين[7].

فضلاً عن ذلك، يعتبر التقرير من أهم التقارير الدولية في مجال الاقتصاد والاستثمار، كونه يصدر عن مؤسسة هامة، تتمثل في المنتدى الاقتصادي العالمي أو منتدى دافوس DAVOS، الذي يتخذ من جنيف مقراً له. هذا الأخير الذي يجتمع به كل سنة أهم الفاعلين في السَّاحة الدولية من مسؤولين حكوميين، رجال أعمال، باحثين واعلاميين لمناقشة القضايا الدولية الراهنة في ميادين حيوية على غرار الصحة، التعليم، المناخ وغيرها. علاوة على ذلك، ينظم المنتدى الاقتصادي العالمي بشكل دوري اجتماعات ولقاءات اقليمية حول ذات القضايا.

تكتسي تقارير المنتدى الاقتصادي العالمي، أهميةً كبيرة، اذ تحظى معطيات هذه التقارير بالمصداقية كونها تقوم على منهجية صارمة ودراسات ميدانية تحدد موقع كل دولة في جلّ الميادين الاقتصادية والخدماتية، على نحوٍ يسمح لها ببلورة سياسات عمومية تعزز نقاط القوة وتعالج مواطن الضعف والخلل.

من جهة أخرى، لا شك أن التقارير السَّالفة الذكر تؤثر بشكل كبير في سياسات الاستثمار؛ فالدول التي تحتل مراتب متقدمة في هذه التقارير لا سيما تقرير التنافسية العالمي تستقطب على نحوٍ أكبر المستثمرين ورجال الأعمال من كل دول العالم وفي كافة المجالات. فعلى سبيل المثال لا الحصر،  احتلت سنغافورة المرتبة الأولى في مؤشر التنافسية العالمية لسنة 2019 من أصل 141 دولة[8]، في ذات الوقت احتلت المرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر الاستثمار الأجنبي المباشر Foreign Direct Investment في تقرير الاستثمار العالمي الصَّادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية [9]UNCTD وهو ما يعكس مدى تناسب مؤشر التنافسية بمؤشر جاذبية الاستثمار الأجنبي.

ثالثاً : أسباب عدم إدراج العراق في تقرير التنافسية العالمي

يُعتبر العراق من بين الدول القليلة التي لا يشملها تقرير التنافسية العالمي، وذلك لعدة عوامل ترجع بالأساس للوضع الأمني المتأزم الذي لا يَسمح بإجراء الدِّراسات الاستبيانية والميدانية التي يقوم عليها التقرير.

من جهةٍ أخرى، تقودنا القراءة المتأنية لتقرير التنافسية العالمي إلى استنتاج مفاده أن الهيئَة المصدِرة للتقرير تتعامل مع مؤسسات شريكة بكل دولة، تسهر على تقديم المعطيات الإحصائية والبيانات اللازمة حول تلك الدولة بشكل يسمح بإدراجها ضمن التقرير، ما يجعلنا نستنتج أن غياب مؤسسة من هذا النوع بهذا العراق يعد كذلِك سبباً جوهريا لعدم إدراجه ضمن التقرير. كما أنه من الجدير بالذكر، أن النظام الإحصائي بالعراق غير قادر على توفير البيانات اللازمة وتحيينها نظراً لغياب البيئة المؤسسَّاتية والتِكنولوجية التي تسمح بذلك.

توصِيات :

مِمَا سبَق، نصِل في الأخير إلى جملة من التوصيات لإدراج العراق ضمن تقرير التنافسية العالمي يمكن إيجازها على النحو الآتي:

  • تطوير وإصلاح النظام الإحصائي العراقي، من خلال دعم المؤسسات الإحصائية لا سيما الرسمية منها على غرار الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط؛
  • وضع خُطة عمل ولجنة خاصة لإدراج العراق ضمن تقرير التنافسية العالمي، تتضمن خبراء ومختصين في كل المحاور التي يقوم عليها مؤشر التنافسية العالمي وهي : المؤسسات، البنى تحتية، استقرار الاقتصاد الكلي، الصحة والتعليم الابتدائي، التعليم العالي والتدريب، كفاءة سوق السِلع، كفاءة سوق العمل، تطور السوق المالي، الجاهزية التكنولوجية، حجم السوق، تطور بيئة الأعمال، والابتكار؛
  • تعيين مؤسسة بحثية أو إحصائية بالعراق تتكفل بعملية جمع البيانات والتنسيق مع الجهة المصدِرة لتقرير التنافسية العالمي؛
  • بلورة سياسات تعمل على تعزيز التكوين والبحث في مجال الإحصاء وعلم البيانات ودعم مراكز الأبحاث ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني التي تنشط في هذا المجال على شاكلة الجمعية العراقية للعلوم الإحصائية وغيرها.

الهوامش

[1] Email: abdelssami@ifpmc.org

[2]   المنتدى الاقتصادي العالمي WEF : هو منظمة دولية غير حكومية غير ربحية مستقلة تهدف  لجعل العالم مكاناً أفضل للعيش عبر تشجيع الاعمال والسياسات والبحث العلمي. تأسس على يد أستاذ الاقتصاد كلاوس شواب عام 1971 في كولوجني التابعة لجنيف في سويسرا كما افتتحت في عام 2006 مكاتب إقليمية في العاصمة الصينية بكين ونيويورك في الولايات المتحدة. يشتهر المنتدى بتنظم حدث سنوى هو منتدى دافوس DAVOS  الذي يجتمع به أهم الشخصيات السياسية، الاقتصادية والعلمية لمناقشة القضايا الدولية الراهنة.

[3] لمطالعة التقرير ينظر :

 The global competitiveness report 2020, (Geneva: WEF), accessed on 10/01/2021 at: https://bit.ly/3iB73Ny

[4] Global Competitiveness Network: Frequently Asked Questions; accessed on 21/01/2021, at: https://bit.ly/39U0emm

[5] Ibid.

[6] Ibid.

[7]  المعهد العربي للتخطيط، تحليل تقرير التنافسية، شوهد في 21/01/2021، في : https://bit.ly/3c02iMg

[8] Kalus Schwab, The global competitiveness report 2019, (Geneva: WEF), p. xii, accessed on 21/01/2021: at https://bit.ly/362Wii4

[9] World Investment report 2020: international production beyond the pandemic (Geneva: UNCTD), 2020, p. 05, accessed on 22/01/2021, at : https://bit.ly/3c1TZzv

Comments

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Popular stories

جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب

يعلن منتدى صنع السياسات - لندن IFPMC عن اطلاق مبادرة (جائزة هشام الهاشمي للباحثين الشباب) في موضوع تأثير الجماعات والمليشيات المسلحة على التنمية الاقتصادية...

واقع التعليم الألكتروني في العراق و أهم التحديات

ا. م. د. ياسر علي ابراهيم شهدت السنوات الماضية تطورات علمية سريعة في تقنية  المعلومات والاتصالات مما جعل انتشارها وتطبيقها أمراً مألوفا وشائعا في العديد من...

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة

تحديات الاقتصاد العراقي وخيارات المرحلة القادمة شاهو القره داغي باحث في الشأن العراقي 27/4/2020           يعاني العراق منذ سنوات من العديد من المشاكل السياسية و الأمنية و الاقتصادية...